::وكالة: البريطاني "مارتن غريفثت" مبعوثا أمميا جديدا إلى اليمن خفا لولد الشيخ       ::حملة الكويت إلى جانبكم تسلم مشروع تأهيل حقول مياه بوادي حضرموت       ::الحكومة تتهم جماعة الحوثي بمنع 36 منظمة إغاثية من العمل في مناطق سيطرتها        ::الإمارات تعلن مقتل جندي من قواتها في اليمن      

 

بأقلامهم

المسمار الأخير

كتب : محمد بالفخر 22/12/2017 18:51:15

    لم يكن يخطر في ذهن علي صالح وهو يغض طرفه عن تأسيس حركة الشباب المؤمن وما تلاها من أعمال تهدد أمن الوطن انه سيدخل معها في حروب ثم تحالف ينتهي بقتله على ايدي افرادها،

 

  يعود انشاء تنظيم الشباب المؤمن الى العام 1992م على يد بدر الدين الحوثي بهدف جمع علماء الزيدية وغيرها من مناطق اليمن تحت لوائه وكما عرف عن بدر الدين الحوثي انه من كبار علماء الشيعة الجارودية يرفض الترضية على الشيخين عمر وأبو بكر وعلى أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها وقد ورث أبناؤه فكر أبيهم وجاء حسين بدرالدين مكملا مشوار ابيه ووسع نشاط الجماعة خارج صعده ليؤسس مراكز مماثلة لمركزهم في عدة محافظات وأرسل إليها بعض طلبته المقربين مع مجموعة من المدربين من خارج اليمن .

 

عملت الحركة على احياء يوم الغدير في محافظة صعده بمظاهر تحولت فيما بعد الى تجمع القبائل الموالية للحوثي واستعراض للقوة وعرض لأنواع الأسلحة وإطلاق النار بكثافة في نبرة تحد واضحة ثم توسع احياء المناسبة في محافظات أخرى،

 

ولكي يقنع الناس بالحاق أبنائهم في هذه الحركة كان يضفي عليها الشرعية المذهبية ويستميلون الشباب بإقامة أنشطة صيفية وكان من هذه الأنشطة مشاهدة فيديوهات تحكي كيف تم سقوط الشاه وكيف قامت ثورة الخميني وتظهر الممثلين وههم يواجهون زحف الدبابات ولا يحنون رؤوسهم امام كثافة النيران وتصيب أحدهم رصاصة فينزف دما وهو يهتف الله أكبر الموت لأمريكا وتظهر بعض الصور وشباب ثورة الخميني قد ربطوا ارجلهم لكيلا يفروا امام زحف جيش الشاه وكان بعض منظري الحركة يقومون بالتعليق عليها واخرين يحثون الشباب على التشبه بإخوانهم.

 

استغل الحوثيين قضايا الناس مثل العداء لأمريكا وإسرائيل، الحديث عن فلسطين وجرائم اليهود، غلاء الأسعار والفساد وأكل حقوق الضعفاء، إثارة المخاوف الطائفية ممن وصفوهم بالوهابية  السلفية،بدأت حركة الشباب المؤمن تأخذ طابعا سياسيا وبدأت في استعراض القوة التي انتهت الى مواجهات مع الدولة (وان كان يروج ان هذه الحروب اشعلت بتوافق بين الجماعة وعلي صالح للتخلص من طرف قوي من آل الأحمر يقود اقوى معسكر يشكل قلق لصالح وابنه قائد الحرس ) المهم ان الحرب اشتعلت بين صالح والحوثيين وعلى مدار سنوات ولستة حروب شابها الكثير من الاتهامات والخفايا والاسرار التي يقف الانسان العادي امامها مشدوها لعل ابسطها كيف تقاتل جماعة خارجة عن القانون تنازعك الحكم  ثم تدعمها بالسلاح والمال وكلما شارفت على القضاء عليها اعطيتها سبل النجاة ؟! وتنتهي الحرب بمكالمة هاتفية،

ما يهمنا هنا في هذا المقال هو المسمار الأخير في نعش الحركة الحوثية التي تقوم هي بمحاولة دقه في نعش سيطرتها،

 

بعد ثورة فبراير2011 ودخول الحوثيين صنعاء كفصيل وطني ظل يشيع انه اُدخل حروبا ظالمة تستهدف فكره الزيدي الوسطي المسالم،

 

دخلوا الاعتصامات على مضض من الكثير لولا ما تقتضيه المرحلة من استيعاب الجميع فبدأت همجية الحركة تتضح في اثارتهم للمشاكل داخل المخيمات ورفع شعارات غير شعارات الثورة اليمنية في المسيرات، ثم بعد المبادرة الخليجية وما تم الاتفاق عليه من رفع المخيمات التي اعاقت حياة الناس وقيدت حركتهم لسنوات ونزول جميع المكونات على ذلك ورفعت الخيام الا الحوثيين الذين رفضوا الاستجابة وبقيت خيامهم شاهد على طبيعة هذه الحركة التي لا تحترم الآخرين ولا يهمها حياة الناس، 

 

ومن هنا بدأت شوكة الحوثيين تستقوي في اليمن وخاصة في صنعاء وتحديدا بعد تحالف علي صالح معهم وتسليمه كل شيء إليهم نكاية بمن عارضه.

 

لم يستجب الحوثيون لأي حوار ابتداء من مؤتمر حوار صنعاء وضربهم لكل التنازلات عرض الحائط مستندين على مطالب حقوقية تدغدغ قلوب الناس وتمس احتياجاتهم من محاربة فساد وغلاء أسعار وغيرها.

 

ما حققه الحوثيون غني عن الذكر بدأوا يستولون على مناطق اليمن منطقة تلو أخرى دون أدني صد او مقاومة من الدولة والمشايخ سوى مقاومة شعبية خُذلت في معظمها حتى وصل الحوثيون صنعاء معلنين انهاء النظام الجمهوري كما كانوا يريدون ودخول مرحلة جديدة من العبث بمقدرات الدولة،

 

خلع الحوثيون قناع الوطنية والحقوقية بل وقناع الإنسانية تماما دمروا كل شيء في اليمن صفوا كثيرا ممن ناصبوهم العداء وقدموا خدمات لصالح أيضا في تصفية وتشريد من يرى فيهم عدوا له ممن شارك في الثورة ضد حكمه.

 

الحوثيون وبعد ثلاث سنوات فقط قضوا على مظاهر الحياة المدنية في اليمن حروب مشتعلة فقر مدقع خدمات لا نقول متردية بل معدومة حتى الرواتب والتي لم نسمع في أي نظام دكتاتوري انه قام بقطعها بل ويتوعدون من يطالب بسبل العيش الكريم له ولأبنائه بقطع راسه..ثلاث سنوات مارس فيها الحوثيون ما قام به أجدادهم الائمة في مائة عام.

 

لقد حفرت الهاشمية السياسية التي تمثلت بالحوثيين قبرها بيدها عندما استعدَت كل فئات الشعب وحاربت الجميع .

اليوم الحوثيين يدقون آخر مسمار في نعشهم بعد أن قطعوا كل حبال النجاة سواء مع اليمنيين او مع دول الجوار الذين اصبح الحوثيين  مصدر ازعاج واقلاق لأمن دولهم .

 

دعاء المظلومين ودموع الثكالى والارامل واليتامى ستكون نيرانا تحرق هذه الجماعة التي لا تعرف معنى للحياة ولا تقدس شرعا ولا تحترم عرفا،صواريخها العبثية التي تطلق باتجاه الرياض ستكون آخر مسامير النعش الذي سيحمل الحوثية الطائفية إلى مدفنها الأخير.

 

 

لا تذهب وتتركنا نسعد بإعجابك بصفحتنا على الفيس بوك ... إضغط هنا



التعليقات