::باخرة مشتقات نفطية إماراتية دعما لكهرباء ساحل حضرموت       ::رسميا.. قيس سعيد ونبيل القروي في جولة الإعادة برئاسيات تونس       ::الجيش يحبط هجومًا لمليشيا الحوثي باتجاه حيس في الحديدة       ::لجنة في تعز للتنسيق بين الأمن والجيش والنيابات لضبط المطلوبين أمنيًا     

 

بأقلامهم

رأي غير مخالف!!!

كتب : محمد سعيد كلشات 27/06/2019 09:33:16


لا أفهم معنى ومنطق بعض من يكتبون عن قضايا في الاساس هي قضايا نقاشية من الموكد إن وجهات النظر فيها متعدده أو قد ينظر لها شخص وكاتب آخر لنفس الموضوع و القضية من زاوية أخرى تمام بأن هذا وذاك لا يعرف شي ولا يعي ما يكتب وأخذ موقف الضد والندية رغم الامر لا يحتمل غير أختلاف وجهات النظر.

كيل التهم والنيل من بعض من يخالفك الرأي أسلوب الضعفاء وأسلوب ممقوت ومردود على صاحبه فأنا شخصيا مع اليمن الاتحادي و مع إقليم مستقل لأبناء المهرة طبعا قد يقول قائل نخالفك الرأي لا مشكلة لدي لكن لا تربط رأيي هذا بأيدلوجية معينه مناطقية أو فكرية.
المهرة سنوات وسنوات هي جزء من اليمن الديمقراطي قديما واليمن الموحد واليمن الممزق حديثا وحاليا طبعا قناعتي أن الأقاليم مخرج لكل الخلافات والحروب لكن بذات الوقت أن تربط تصوراتنا ومصيرنا بحضرموت أو الجنوب أو.. أو.... كل هذا غيري مقنع عند كثير من أبناء المهرة وبعض أبناء المهرة يعمل ليل نهار من أجل ربطنا بأحد الطرفين و لكن أرى أن نعتق أنفسنا من التبعية لأي منهما.

إننا إذا عدنا للخلف قليلا سيتبين لنا أن أبناء المهرة كانو جزء من كل و اليوم هذا الجزء أصبح يشكل ثقل غير عادي سياسيا وإجتماعيا وجغرافياً وكذلك التقدم الذي طرأ على كافة المستويات المجتمعية السياسية في المهرة تعطي الحق لأبناء المهرة أن لايكونو تبعا لأقليم أو ولاية للجنوب.
الكل يريد ان يمسك بالمهرة ويجرها إلى مربعه لتكون جزء منه ولم تسعى المهرة أن لجرهم إليها ولو اختلفت العملية لكنا رأينا العجب العجاب فلو إفترضنا نادت المهرة أن تكون هي العاصمة الاقتصادية لليمن الاتحادي بحكم موقعها ومنافذها وقربها من الخليح لقامت الدنيا ولم تقعد وسيقال أنكم ضد عدن التاريخ وإذا طالبت المهرة أن تكون عاصمة مايسمى إقليم حضرموت ستسمع من يقول (واه كنك رايع نفسك ) مالكم يا أبناء المهرة أنتم لا يوجد عندكم مقومات عاصمة الأقليم والحقيقة أن المهرة ممكن أن تكون عاصمة اليمن الاتحادي.

الوضع العام للبلاد والحرب المستمرة التي يعلم الله متى ستنتهي تجعل الكثير ومنهم أبناء المهرة ان يعدو ويحسبو لما بعد الحرب وأن يتركو التمحور والتمركز مع طرف أو فصيل وإذا كان ولابد علينا أن نحسب ما الذي سيتحقق للمهرة للتأييد أوالوقوف مع هذا الطرف أو ذاك.
قد تتغير الرؤية لدي بعد هذا الاسطر لكن على من يريد مني ذلك طرح رؤاه و وجهة نظره فإن رأيت أنا وغيري صواب ما ذهب إليه وما طرحه كاتب أو مكون أو مجموعة سياسية أو إجتماعية وإقتنع لها أغلبية أبناء المهرة فلا ضير ولا مشكله وعلينا فقط أن نفتح صدورنا وقلوبنا للوصول إلى ما يصلح المهرة وغير هذا الاسلوب لن يحقق شي فالمناكفات والفوضى والتعصب بكافة أشكاله لن يجدي نفعا... ودمت المهرة بخير ودام اليمن الاتحادي المنشود

لا تذهب وتتركنا نسعد بإعجابك بصفحتنا على الفيس بوك ... إضغط هنا