::السيول تحاصر 2500 مواطن ونزوح 400 أسرة حراء إعصار لبان بالمهرة       ::السيول تحاصر 2500 ونزوح 400 أسرة حراء إعصار لبان بالمهرة       ::البرلمان اليمني يطالب المجتمع الدولي بالضغط على إيران لرفع يدها عن التدخل باليمن       ::السفير باحميد يحتفل في العاصمة مانيلا مع أبناء الجالية اليمنية في الفلبين بعيد ثورة أكتوبر     

 

بأقلامهم

الرئيس الفلتة

كتب : منصور باوادي 25/11/2017 18:55:28

للرئاسة ( Prestige) خاص، تحاول كل رئاسة أن تحرص على التميز فيه، حتى لاتقع فريسة لكيمرات الصحفين ونكات المغردين، وأقلام الساخرين.

إضافة إلى أن مجتمع الرؤساء؛ كمجتمع الزوجات المعددات؛ كل واحدة تضع عيونا على الأخرى ترصد حركة الإقلاع والهبوط، وقياس حالة الطقس وحركة الرياح ونحوها، لا تترك شاردة ولا واردة إلا وتحاول أن تضعها تحت الراصدة (التلسكوب) الخاص بها.

 

رأينا رؤساء تحت الكيمرات يتصرفون وكأنهم صبيان مشاغبون، يتشاجرون على مقعد أو لعبة، يتنافسون على رفع رجل فوق رجل، أو الجلوس وجها لوجه، او يحظى بتمثيل كبير يليق به كرئيس لدى نزوله من سلم الطائرة.

كل هذا يسمونه بروتوكول دولي (إيتكيت) عبارة عن قواعد وأطر يلتزم بها الرئيس تجاه نظرائه الرؤساء، حتى لا يقع ضحية وسائل الإعلام التي هي بمثابة قط شرس يترقب لحظة الانقضاض على فريسته الفأر.

لا يحب أي رئيس أن يظهر أمام الآخر في وضعية الطالب أمام مدرسه، بل يحرصون على الندية والمثل بالمثل.

ومن المحرمات الموبقات في عرف الرئاسة، أن يفعل الرئيس فعلا فيه انتقاص لبلده، وتقليل من قيمته لدى الآخر، فبعض الرؤساء يحرص على عادات وتقاليد بلده مهما كانت غريبة، وبعضهم شديد الحرص على ارتداء زيه الوطني التقليدي في المناسبات الدولية، فلا يلبس زيا غير زيه، إلا في نطاقات ضيقة جدا جدا كتكريم او حضور فعالية فلكلورية، ولدقائق أو ربما ثوان معدودة من باب المشاركة لاغير.

ومن باب أولى أن لا ترى رئيسا يرتدي علم دولة أخرى إلا في حالات لاتذكر من ندرتها،  ومن كبار الموبقات أن يرفع رئيس على صدره صورة رئيس آخر، كل ذلك مرذول في العرف الرئاسي، ومنقصة، وعدم نضج سياسي، ودليل على اهتزاز في الشخصية، وعدم ثقة بالنفس، وضحالة في الأعراف الدولية.

يمثل الرئيس بلده وشعبه، ويعكس وعي وثقافة بلده، ويفرض احترامه واحترام شعبه لدى الآخرين، فإذا كان الرئيس خفيف العقل (فلته) فماذا نسمي من خلفه ممن يطلقون عليهم شعبا؟؟

لا تذهب وتتركنا نسعد بإعجابك بصفحتنا على الفيس بوك ... إضغط هنا



التعليقات