::حملة الكويت إلى جانبكم تسلم مشروع مياه بعدن        ::المخلافي يلتقي السفير الأمريكي والأخير يأمل بالتوصل لحل سياسي في اليمن       ::الجيش يعزز جبهات القتال بصعدة بلوائين عسكريين بكامل عتادهما       ::الرئيس يصل تركيا للمشاركة في القمة الإسلامية الطارئة حول القدس     

 

بأقلامهم

مواجهات في صنعاء.. وحرب تحرير شاملة في الإعلام

كتب : علي الفقيه 02/12/2017 20:01:24

- تقول الأحداث منذ ثلاث سنوات إن اليمن لن تتحرر من قبضة هذه الجماعة إلا بعد أن يدفع كل اليمنيين ثمناً باهضاً بحجم الكارثة التي تمثلها جماعة الحوثيين ككيان مليشياوي طائفي عنصري سلالي لا يخلف سوى الموت والدمار.

وبالتالي لا تصدقوا الذين يسقطون المدن والأحياء والمعسكرات والوزارات خلال ساعات، فلن يصمد في هذه المعركة إلا الجادون ومن يدركون أهمية هذه المعركة كملحمة خلاص من كابوس موحش داهم اليمن، ويسترخصون في سبيلها التضحيات.

- يمكن لأنصار صالح الذين تحوثوا أن يخلسوا "الزنة" ويزيلوا شعار الحوثي ويلبسوا الميري وبذلك يكونوا قد حرروا مناطق ومؤسسات من سيطرة وهمية للحوثيين، أما مليشيات الحوثي فستقاتل على كل شبر سيطرت عليه ولن تنسحب إلا عندما تلتهم النيران أكبر كتلة من مقاتليها ويشعر قادتها أنهم يساقون إلى حتوفهم.

- أتابع منذ الصباح قنوات الخليج التي تبث تغطية مباشرة ومتواصلة فأشعر أنهم يتعاطون إعلامياً مع المعركة وكأنها مهرجان ويعتقدون أنه خلال ساعات سينتهى كل شيء، لأنهم أساساً يستقون أخبارهم من صفحات التواصل الاجتماعي أو من مراسلين حربيين يمنحون الحليف انتصارات مجانية وبالجملة، تكون أقرب للأماني، خاصة أن التحالف شريك في العملية وتم التجهيز لها من فترة.

- ما سيطر عليه صالح هي بضعة شوارع وأحياء جنوب العاصمة والتي تتوزع فيها بيوت العائلة الصالحية التي تحكم منذ حوالي أربعة عقود، وقبلياً استطاع صالح أن يستعيد ولاء قبيلته سنحان وبني بهلول وجزء من جيرانهم في بلاد الروس وتتحكم هذه القبائل في المنفذ الجنوبي للعاصمة صنعاء، بينما تتفرج خولان وهو الدور الذي اختارته منذ زمن في التعاطي مع الصراعات الداخلية.

-  لم تقترب النار بعد من معقل الحوثيين في أحياء شمال العاصمة، باستثناء ما حققته قبائل في شمال العاصمة من قبل مسلحين قبليين من حاشد والذين هبوا بدافع الفزعة لقطع طريق (صنعاء - عمران) وهو ما يجعل هذا الفعل عرضة للإنكسار خلال الساعات القادمة مع حشود مسلحية استقدمها الحوثي من صعدة بغرض مداهمة تلك النقاط، ولن يسمح بقطع الطريق بهذه السهولة.

- كانت المحويت المدينة والمديريات نموذجاً للتحرير السهل لأن الحوثيين فيها قليل بينما غالبية من كانوا يرفعون الصرخة هم متحوثون من أنصار صالح، ومع ذلك قدموا حوالي عشرة شهداء بينما الانتصار الذي حققوه في طرد الحوثيين من مرافق حكومية لا يزال هشاً ومعرضاً للانتكاس لأن الطرق التي يفترض أن يمر عبرها الإمداد لا تزال تحت سيطرة الحوثيين.

- في إب خرج حوالي عشرين شاباً طافوا شارعين ورددوا شعارات مناوئة للحوثيين وطمسوا شعاراتهم من الجدران لكنهم سرعان ما اختفوا، والمسلحون الموالون لصالح الذين سيطروا على اثنين من أقسام الشرطة سرعان ما انسبحوا وسلموها للحوثيين بعد وصول تعزيزات، بينما يكرر "آل قعشة" وهم أسرة نافذة في منطقة (كتاب) جنوب إب، موالية لرئيس المؤتمر صالح، يكررون خوض مواجهة سبق لهم أن خاضوها في وقت سابق وقد تنتهي المحاولة هذه المرة بالخسارة بعد أن قدموا شهيداً وعدة جرحى، في مواجهة مسلحي جماعة الحوثي التي تضرب بقسوة حتى تقدم عبرة لمن يفكر في التمرد. بينما المحافظ عبدالواحد صلاح الذي يمثل المؤتمر لا يزال يتفرج بصمت بانتظار لمن ستؤول الكفة كما هي عادة أسر المشيخ الانتهازية.

- تواصل المجاميع التي أرسلها صالح إلى جبهات تعز ونهم وميدي والحدود القتال إلى جانب الحوثيين وذلك لا يعكس جدية صالح في المضي في مواجهة نهائية مع الجماعة، وإلا فإن سحب مقاتليه من هذه الجبهات سيسبب لهم إرباكاً كبيراً وسيجعل الحوثيين يتعرضون لضغط من أكثر من اتجاه يشتت قوتهم.

- لم يعلن صالح الإنسحاب من المجلس السياسي الذي تم تشكيله مناصفة بين حليفي الإنقلاب، ولم يسحب ممثليه في ما يسمى "حكومة الإنقاذ" وبالتالي فإن خطابه لا يعدو كونه جس نبض إلى أى مدى يمكنه المواجهة ولا يعكس قرار نهائي، بالإضافة إلى أنه يعكس تفاهمات غير نهائية بين صالح وكل من السعودية والإمارات..  ونصف الخطوة نحو الإفتراق مع الحوثي تقول إن صالح لم يقبض ثمن تخليه عن حليف الإنقلاب بشكل كامل، ولم يحظ بالقدر الكافي من التعهدات الذي يمنح نجله وعائلته ضمانات كافية ليكونوا هم البديل لجماعة الحوثيين. كما يتضح أكثر من خلال اشتراط صالح في خطابه أن الشرعية الوحيدة هي للبرلمان والقيادات العسكرية التي أطاحت بها هيكلة هادي يعني سياسياً للمؤتمر وعسكرياً لعياله وعيال أخوه.

- ملاحظة أخيرة: الخطابات التي ألقاها الحوثي وصالح لم يذهبا فيهما إلى نهاية التصعيد فلا يزال صالح يتحدث عن "عناصر من أنصار الله" والحوثي يكرر تذكير صالح بالعيب ويبحث عن عقلاء للتوسط لإطفاء النار.

 

لا تذهب وتتركنا نسعد بإعجابك بصفحتنا على الفيس بوك ... إضغط هنا



التعليقات