::البحسني يصدر حزمة قرارات بتغييرات عسكرية في المنطقة العسكرية الثانية       ::"جولات سياحية في العراق وسوريا ولبنان".. كتاب جديد للدكتور عبدالله باحاج       ::مدير عام صحة وادي حضرموت يتفقد جرحى الجيش والمقاومة بمستشفى بن زيلع بسيئون       ::علي محسن يثمن دعوة الرئيس للملمة صفوف حزب المؤتمر     

 

بأقلامهم

النخبة تمثلنا

كتب : منصور باوادي 11/03/2018 08:29:27


أنا شخصيا أصطف مع اللواء البحسني في رفع القضية على قناة اليمن وضيوفها في برنامج (الملف السياسي)، والذي استضاف الصحفي أنيس منصور، لما بدر منهم من تصريحات لا مسؤولة على قناة رسمية تتبع الشرعية، وتصف النخبة بالمليشيات، ومهما كانت الأخطاء التي وقعت فيها النخبة الحضرمية أو أي جهاز يتبع للدولة، فإنه لا ينبغي أن يتم تناوله بهذه الطريقة اللامسؤولة والتي تنم عن تسطيح يضاف إليه جهل لدور النخبة ومهامها في تثبيت الأمن واستقرار الحياة في ساحل حضرموت، هذا إذا استبعدنا قصد الإساءة، مع العلم أنه لا يمكن أن نقارن بين النخبة وقوات الحزام الأمني التي تورطت في محاولة الانقلاب الفاشلة على الحكومة، وإلى هذه اللحظة لا يستطيع أحد أن يثبت أن النخبة الحضرمية تعمل ضد حضرموت وضد الحكومة، وأنها ترتقي لأن تكون في عداد المليشيات وهي مدرجة ضمن وحدات وزارة الدفاع، وأما أن نجعل بعض الأخطاء شماعة نعلق عليها حبائل التهم والتخوين كقضية اعتقال الصحفي عوض كشميم، فهذا عمل مرفوض وغير مقبول، وليس دليلا على (مليشيية) النخبة أو أنها تعمل ضد الدولة، مع استنكارنا الكبير والصريح لاعتقال كشميم وأنه عمل مخالف للقانون، لكن لا ينبغي أن يكون هذا مطيتنا لإلحاق النخبة بالمليشيات، إضافة إلى أن مثل هذه الأعمال تقع فيها كل الأجهزة الأمنية التي تتبع الدولة، فقليل من المهنية والإنصاف يا قناة اليمن.


الأمر الآخر أن على القنوات الرسمية للحكومة أن تكون أكثر عقلانية ومهنية في التعاطي مع القضايا في عموم اليمن، وخاصة في هذا الطرف الاستثنائي، وأن ضبط خطابها الإعلامي مسؤولية وطنية، وأن خطابات التحريض لن تصب في الصالح العام أبدا، وأتمنى أن لا تكون هذه الخطابات الإعلامية صادرة عن تحسس وهوس، وليس عن حقائق وغيرة وطنية، أو حفاظ على اللحمة الداخلية.


لابد من إمضاء الدعوى وعدم التنازل حتى يأخذ المخطئ جزاءه، مع كامل الاحترام لكل مجتهد في آرائه ووجهات نظره، والقضاء هو الفيصل، وأما أسلوب التهديد والوعيد الذي رأيناه ضد البحسني فهو مرفوض وغير مقبول لأمرين، أولا: البحسني يمثل حضرموت كلها والوقوف معه واجب وطني، وثانيا: لايليق بمن يمتهن مهنة الصحافة ويحترفها، أن يلجأ لأسلوب التهديد وما أسماه فضح المستور، فأنا أعتبر هذا نوع من الاسترزاق، لأنه يجب على كل من يملك ملفات فضائح وفساد على جهة ما، أن يقدمه للقضاء، لا أن يستخدمه أداة للتهديد والإسكات أو ورقة ضغط لرفع اللائمة عليه وعدم ملاحقته.

 

لا تذهب وتتركنا نسعد بإعجابك بصفحتنا على الفيس بوك ... إضغط هنا



التعليقات