::ملفي تعز والمطارات يتقتربان من الحل بعد التقدم بخصوص المعتقلين       ::"غريفيث" يهدّد بكشف معرقل المشاورات أمام مجلس الأمن       ::وفد سعودي يطلع على موقع بناء محطة الكهرباء في المهرة       ::مجلس التعاون الخليجي: ندعم التوصل لحل سياسي باليمن قائم على المرجعيات      

 

بأقلامهم

أحلام وكهرباء

كتب : محمد سعيد باوزير 03/04/2018 07:31:14

جلستُ على الكرسي والناسُ حولي ينظرون ويستمعون للمحاضرة، وبعد إلقاء المحاضرة؛ أخذ الناس يسألوني عن مايهمهم، وإذ بأحدهم يسألني: ياشيخ ماحكم انطفاء الكهرباء؟ فقلت: إن كان انطفاء الكهرباء ناجماً عن خلل وعطل فني، وجبَ اصلاحه، وإن كان ناجماً عن تعمد وتقصير فلايجوز معاناة المواطن، ويأثم فاعله". بعدها استيقظت من النوم! بسبب الحرارة الناتجة عن انطفاء الكهرباء، ماهذا الذي رأيته؟ إنها رؤية في المنام!

لقد رأيت هذه الرؤية وأنا طالب صغير في المرحلة الأساسية ربما في سابعة ابتدائي تقريبا، ولحبي لمعرفة تفسير الأحلام؟ ياترى ماتفسير ذلك؟ إنه حديث نفس، إذ أني أحلم أن أكون محاضراً وإعلامياً، وأيضا حديث نفس لإنطفاء الكهرباء منذ ذلك الزمان. يا إلهي؛ إننا نعاني من انطفاء الكهرباء منذ أن كنا صغاراً، والآن وعمري تجاوز الثلاثين مازالت أزمة الكهرباء تؤرق أحلام المواطنين، بل ربما حرمتهم حتى من الأحلام والنوم، بسبب تكرار الانطفاءات، وسط صياح الأطفال، وآلام المرضى.

ألا تنظرون للعالم حولكم أين وصل في تطورات التكنولوجيا في عالم الكهرباء، ألا تسمعون أين وصلت الدول الخليجية والعربية في تطور خدمات الكهرباء، فضلا عن الدول الآسيوية والأوروبية، مازلت أحلم كغيري من الناس أن أرى الأمنيات تتحقق على ثرى وطني، هذا الوطن الذي أحببته، وكل مواطن مخلص لأهله وبلده يحلم ويتمنى أن يرى وطنه الذي يعشقه وترعرع فيه واستظل بظلاله، وتنفس هواءه الجميل تحت سمائه الزرقاء الصافيه آمناً مستقراً في مصاف الدول المتقدمة والمتطورة.

لا تذهب وتتركنا نسعد بإعجابك بصفحتنا على الفيس بوك ... إضغط هنا



التعليقات