::وزير يمني يتّهم الحوثيين بتعذيب مختطف حتى الموت       ::روسيا تجدد دعمها للحكومة الشرعية ومساعي استعادة الدولة       ::"الكثيري" يوجه مؤسسة الكهرباء بالوادي بمعالجة أسباب الطفي وإنجاز مشروع الخط الناقل        ::أمريكا: إيران تهدد الاستقرار في اليمن ولن نسمح لها بالسيطرة على الشرق الأوسط     

 

بأقلامهم

من الانفصال.. إلى الانفصام

كتب : أنيس البارق 12/05/2018 09:23:57

بعد إعلان المجلس الانتقالي الجنوبي في مثل هذا اليوم من العام الماضي، استمرت سياسة الثأر والانتقام التي انتهجتها قيادات المجلس، بل إنها أصبحت ركيزة استراتيجية لنهج المجلس وأنصاره، ولم يقتصر تنفيذ هذه السياسة ضد الحكومة اليمنية، وهيئة الرئاسة، بل امتد ليشمل تصفية حسابات مع مؤسسي الحراك الجنوبي الذين يمكن أن يمثلوا حجر عثرة أمام استفراد الانتقاميين بالتمثيل المزعوم للجنوب، وبخاصة أن عدداً لا بأس به من أعضاء رئاسة الانتقالي هم ممن حاربوا الحراك الجنوبي لسنوات طويلة واستمرت معاركهم بعد ذلك من داخل متارس الانتقالي، ولم تتوقف لكن السلاح فقط هو الذي تغير، رغم إعلانهم أنهم يعترفون بشرعية هادي، وأنهم امتداد لسنوات طويلة من نضال الحراك الجنوبي.

 

هذا الإعلان هو أحد مظاهر حالة الشيزوفرينيا التي وصل إليها #المجلس_الانتقامي، بعد أن كانت قد تكرست في ممارسات قياداته وأعضائه البارزين خلال السنوات الأخيرة، فعلى سبيل المثال:

 

- تبنى لطفي شطارة قبل سنوات حملة إعلامية وقانونية لإلغاء اتفاقية تسليم إدارة ميناء عدن لموانئ دبي العالمية، معتبراً أن ميناء عدن هو المنافس الطبيعي لميناء دبي، وأن تسليم ميناء عدن لميناء دبي يهدف للإضرار به، وقد قام الرئيس هادي بإلغاء الاتفاقية بعد توليه رئاسة اليمن في 2012، لكن صاحب الحملة نفسه يؤيد اليوم تسليم ميناء عدن بسياسة وضع اليد، ومن دون أي اتفاقية معلنة، وهي مفارقة غريبة، أو ربما ليست غريبة.

 

- في لقائه بعدد من قيادات الحراك الجنوبي ونشطائه عقب توليه منصب محافظ عدن، قال عيدروس الزبيدي إن الحراك الجنوبي انتهى، وإن علينا اليوم أن نمارس السياسة وليس الثورة، وبعد إقالته دعا جماهير الحراك الجنوبي إلى الخروج احتجاجاً على إقالته، رغم أن الحراك الجنوبي قد انتهى حسب كلامه!.

 

- في لقائه بعدد من قيادات المقاومة الجنوبية عقب توليه منصب محافظ عدن، قال عيدروس الزبيدي إن المقاومة الجنوبية انتهت، وإنه هو نفسه تخلى عن اسم قائد المقاومة الجنوبية وهو الفصيل الذي كان يتزعمه الزبيدي وينشط في الضالع وبعض المناطق الأخرى في الجنوب، لكنه بعد أن أثيرت قضية وجود طارق عفاش في عدن أصدر تصريحاً بصفته القائد الأعلى للمقاومة الجنوبية داعياً قيادات المقاومة إلى الاجتماع للخروج برؤية موحدة اتضح أنها كانت معدة مسبقاً.

 

- اعتبر الزبيدي وجماعته أن إقالته هي إسقاط للشراكة بين الشرعية والحراك الجنوبي، رغم أن الزبيدي لم يكن يوماً في الحراك الجنوبي، ورغم أن قيادات الحراك الجنوبي التي انخرطت في السلطة والحكومة بقيت في أماكنها لفترة طويلة بعد إعلان المجلس الانتقامي، وبعضهم لا يزال محتفظاً بمنصبه في الحكومة اليمنية إلى اليوم مثل الوزير لطفي باشريف، وآخرين في مستشارية الرئيس هادي، وفي السفارات والقنصليات حول العالم.

 

- يصف المجلس نفسه بأنه "انتقالي" وأنه أنشئ لغرض "إدارة الجنوب"، لكنه يتنصل من مسؤوليات الإدارة ويلقيها على عاتق الحكومة التي يسعى لطردها.

 

- الإعلام الموالي والممول من الزبيدي كان يعتبر وجود الزبيدي في السلطة "تكتكة وسياسة"، لكنه في الوقت نفسه يعتبر دخول آخرين من الحراك الجنوبي إلى السلطة "خيانة وارتزاق".

 

- يقول الزبيدي وجماعته إنه ناضل لسنوات طويلة ضد عفاش، لكنه بمجرد وجود طارق عفاش في عدن، تحول نضاله ضد الجنوبيين الرافضيين لوجود أسرة عفاش التي سامت الجنوبيين والشماليين سوء العذاب، وتبنى المجلس الانتقامي إعلامياً وعسكرياً وجود طارق وقواته، وهاجم كل الجنوبيين والشماليين الرافضين لهذا الأمر، وانتشر أنصار المجلس في وسائل الإعلام يكيلون التهم لكل الذين لا يؤيدون طارق عفاش.

 

- يواصل المجلس الانتقامي هجومه على رئيس الحكومة الدكتور أحمد عبيد بن دغر، ويدعو لطرده رغم أنه جنوبي، بدعوى أنه #مؤتمري_عفاشي_وحدوي، لكنه في المقابل يرحب بوجود طارق عفاش، رغم أنه مؤتمري عفاشي وحدوي، وفوق هذا شمالي!.

 

- ذكر الزبيدي في أكثر من تصريح له عقب إقالته أنه سيقف إلى جانب الرئيس هادي حتى استعادة شرعيته في مواجهة الانقلابيين الحوثيين، لكنه في الوقت نفسه يدعم إعلامياً وعسكرياً قوات طارق عفاش التي تريد إسقاط الحوثيين من دون أن تعترف بشرعية هادي، وهو الأمر الذي يعني بالضرورة استبدال انقلابيين بانقلابيين آخرين.

 

- يقول الزبيدي وجماعته إن المأخذ من الرئيس هادي هو عدم اعترافه بحق الجنوبيين في الاستقلال، رغم اعتراف هادي بالقضية الجنوبية وبشراكة الجنوبيين بنصف السلطة، لكن الزبيدي وجماعته في المقابل ليس لديهم أي مأخذ على عدم اعتراف طارق عفاش بوجود قضية جنوبية أصلاً.

 

- يقول المجلس الانتقامي إنه امتداد للحراك الجنوبي، لكنه يحتضن قيادات معروفة حاربت الحراك الجنوبي ورفضت دعاوى الاستقلال حتى العام 2017، ويرفض في الوقت نفسه انضمام أو الحوار مع قيادات مؤسسة للحراك الجنوبي بدعوى أنها غير وطنية وغير مؤتمنة.

 

- يقول المجلس ورئيسه إن الإخوان جماعة إرهابية ضعيفة وغير مقبولة في الجنوب، وهذا صحيح، وأن المجلس قادر على السيطرة على عدن في ظرف دقائق، لكنه في المقابل يتحدث عن تسليح ضخم تمتلكه هذه الجماعة وعن سيطرتها على مفاصل الدولة العسكرية والمدنية، وهذا الحديث انفصامي غريب.

 

أما خاتمة أعراض الانفصام التي يعاني منها المجلس ورئيسه وأنصاره وظهرت مؤخراً فهي قضية سقطرى، فبعد سنوات طويلة من الحديث عن الحرية والسيادة، يقف هذا التيار الانتقامي في موقف مخجل يكشف الرغبة الدفينة لتسليم كل شيء مقابل فتات الموائد، فيما اصطف الوطنيون الجنوبيون والشماليون خلف الرئيسين هادي وبن دغر في هذه القضية، الرجلان الجنوبيان اللذان يخوضان معركة دبلوماسية هادئة للحفاظ على السيادة الوطنية على الجزيرة، سترفع رصيدهما الوطني وستسقط أقنعة الكثيرين من بائعي الوهم.

لا تذهب وتتركنا نسعد بإعجابك بصفحتنا على الفيس بوك ... إضغط هنا



التعليقات