::بدء التجهيزات لاستقبال 24 ألف حاج بمنفذ الوديعة البري بحضرموت       ::قيادي بالمقاومة ينشر محاضر التحقيقات في اغتيال الشيخ "راوي" بعدن ويكشف تورط "هاني بن بريك"       ::الحوثيون يشنون قصفا صاروخيا على قرى شمال الضالع       ::سقوط قذيفتي كاتيوشا على مدينة مأرب ولا ضحايا     

 

أخبار محلية

"غريفيث" يثني على مسرحية الانسحاب في الحديدة ويدعو لتنفيذ المرحلة الثانية

كتب : حضارم نت ـ متابعات 15/05/2019 16:27:27

أثنى المبعوث الأممي إلى اليمن، مارتن غريفثس، اليوم الأربعاء،على إعلان الحوثيين تنفيذ المرحلة الولى من عملية الانسحاب من موانئ الحديدة.

توأكد غريفيث تمسكه بالحل السياسي الشامل في اليمن، معتبراً أن "اليمن لا يزال في مفترق طرق بين الحرب والسلام".

ودعا غريفثس، خلال جلسة لمجلس الأمن حول اليمن "الطرفين باليمن للعمل على تنفيذ المرحلة الثانية بالحديدة"، معتبراً أنه "يجب اتباع عملية الانتشار بالحديدة بخطوات لاحقة من الطرفين".


وتحدث غريفثس عن "تقدم في تنفيذ اتفاق الحديدة"، معتبراً أن "الحوثيين امتثلوا للانسحاب من الحديدة". مؤكدا أن "خطوة إعادة الانتشار في الحديدة مهمة ويجب البناء عليها من الطرفين".

في سياق متصل، أكد المبعوث استعداد الأمم المتحدة لتحسين وتطوير ميناء الحديدة، مؤكداً أنه ابتداء من السبت المقبل سيتم توظيف أكثر من 4000 شخص للعمل بالحديدة. كما شدد على أهمية المناقشات الدائرة في عمّان حالياً بشأن عائدات موانئ الحديدة.

كما اعتبر غريفثس أن "التقدم في اتفاق الحديدة لا يزال مهددا بسبب الحرب"، مضيفاً: "نرى بوادر حرب جديدة في المنطقة"، كما اعتبر أن "مهمة الأمم المتحدة باليمن غير يسيرة وآمنة".

من جهته، قال مساعد الأمين العام الأممي للشؤون الإنسانية باليمن مارك لوكوك إن "10 ملايين يمني يحتاجون للمساعدة الغذائية"، معرباً عن شكره للرياض وأبوظبي، حيث إن "مساعدات السعودية والإمارات كانت محورية لتأمين الحاجات الإنسانية في اليمن".

وأضاف لوكوك: "معظم الطرق لإيصال المساعدات منقطعة.. الطريق الأساسي بين عدن وصنعاء منقطع ويؤثر على العمل الإنساني".

وأشار إلى أن الأمم المتحدة كلّفت "فريقاً مستقلا لمراقبة وصول المساعدات لليمن"، مضيفاً: "نحرز بعض التقدم وقد وصلت بعثة إنسانية للبحر الأحمر". وفي هذا السياق أوضح أن عملية إصلاح مطاحن البحر الأحمر ستستغرق أسابيع.

وأكد لوكوك "العملية الإنسانية في اليمن هي الأكبر في العالم"، كاشفاً أن "20% من المديريات اليمنية المهددة بالمجاعة لم تعد تواجه هذا الخطر".

من جهتها، قالت المديرة التنفيذية ليونيسف إن "يونيسف: كل يوم يُقتل 8 أطفال باليمن. وهناك 5 ملايين طفل دون سن الخامسة باليمن يعانون من التقزّم. كما تأكدنا من تجنيد 3 آلاف طفل باليمن، بينما ما يزيد عن مليوني طفل يمني خارج المدارس".

واعتبرت أن "اليمن تراجع 20 عاماً من التنمية في 4 سنوات من الحرب"، حيث تم تدمير نصف مستشفيات وعيادات اليمن. وختمت مؤكدةً أن "اليمن على وشك الانهيار الكامل"، حيث إن "15 مليون طفل باليمن يطالبون بإنقاذهم".

 

لا تذهب وتتركنا نسعد بإعجابك بصفحتنا على الفيس بوك ... إضغط هنا