::تسجيل 13 إصابة جديدة بفيروس كورونا بتعز       ::محافظ حضرموت: نجري تحركات عاجلة لإغاثة المديريات المتضررة من السيول       ::لجنة مواجهة كورونا تقر تعزيزات إضافية لقدرات القطاع الصحي        :: تسجيل وفاة بكورونا في وادي حضرموت يرفع الإجمالي إلى 14      

 

أخبار محلية

هيومن رايتس: النازحون في اليمن يواجهون خطرا متزايدا في ظل "كورونا"

كتب : حضارم نت ـ متابعات 22/05/2020 20:53:58

قالت "هيومن رايتس ووتش" اليوم إن المدنيين الفارين من تجدد القتال في شمال اليمن مهددون بشكل خاص جراء تفشي فيروس "كورونا".

وأوضحت المنظمة أن المخيمات المكتظة بالنازحين، تفتقر إلى ما يكفي من الخدمات الصحية والمساعدات الإنسانية.

وأضافت "ينبغي لأطراف النزاع اتخاذ خطوات فورية لحماية النازحين في المناطق غير الآمنة وتيسير الحصول على المساعدة".

وأشارت إلى أن ظروف المخيمات السيئة، بما فيها الفيضانات الأخيرة، تهدد سكانه بشكل خاص في ظل انتشار فيروس كورونا، والذي لا يملك اليمن قدرة احتوائه، لا سيما وأن المانحين قلّصوا مساعداتهم.

ونوهت المنظمة إلى أن مأرب تستضيف حاليا 750 ألف نازح، ما يفوق عدد سكان المدينة الأصلي البالغ 500 ألف.

وقالت المنظمة إنه منذ فبراير/شباط، جعل التقدم العسكري الحوثي تجاه مدينة مأرب المدينة مُحاطة بالمعارك من الشمال والجنوب. واستمرت غارات التحالف الجوية، وأصحبت مأرب إحدى أكثر المناطق تضررا.

وأثار مسؤولون في الأمم المتحدة مخاوف من أن بعض التوقعات الوبائية تتوقع أن يُصيب فيروس كورونا 16 مليون شخص تقريبا في اليمن، أي 55% من السكان. النظام الصحي المحطم في البلاد - والذي يعاني من نقص الموارد والدمار بسبب سنوات الحرب - غير مستعد بشكل كاف لرعاية المصابين بفيروس كورونا واحتواء انتشار الفيروس.

تقول المنظمة إن معظم النازحين يواجدون في مخيمات مكتظة بشكل خطير، مع رعاية صحية دون المستوى المطلوب، وتعذّر الحصول على المياه النظيفة، والصرف الصحي، والخدمات الأساسية الأخرى، أو القدرة على اتباع المبادئ التوجيهية للتباعد الاجتماعية أو "العزل الذاتي" عند المرض. أثرت الفيضانات المُباغتة الأخيرة في مأرب على 16 موقعا على الأقل، ما زاد من فرص تفشي الكوليرا مرة أخرى.

وحتى منتصف مايو/أيار، كانت في مأرب إصابتان مؤكدة بفيروس كورونا، وسيزداد الخطر مع انتشار الفيروس في مناطق أخرى من اليمن. أبلغت لجنة فيروس كورونا التابعة للحكومة اليمنية المعترف بها دوليا في 21 مايو/أيار عن وجود 180 إصابة مؤكدة و29 وفاة في حضرموت، وعدن، وتعز، ومحافظات أخرى منذ 10 أبريل/نيسان. حتى 16 مايو/أيار، أبلغ منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في اليمن أن هناك أربع إصابات مؤكدة ووفاة واحدة في العاصمة صنعاء.

وقالت منظمات إنسانية لـ هيومن رايتس ووتش إن العدد الفعلي للحالات في اليمن من المُرجح أن يكون أعلى بكثير من الحالات المُبلغ عنها، ويعود ذلك جزئيا إلى القدرة المحدودة على إجراء الفحوصات وضعف النظام الصحي في البلاد.

 

 

لا تذهب وتتركنا نسعد بإعجابك بصفحتنا على الفيس بوك ... إضغط هنا