::اليمن يرحب بتقرير الأمين العام للأمم المتحدة بشأن إيران وتنفيذ قرار مجلس الأمن رقم 2231 (2015)       ::اللجنة العليا لمواجهة كورونا تعلن تسجيل 10 وفيات و19 إصابة جديدة و23 حالة تعافي       ::الأزمات الدولية: يجب أن تكون محادثات السلام في اليمن شاملة ومتعدد الأحزاب       ::التحالف العربي يعترض 4 طائرات "حوثية" مسيرة     

 

أخبار محلية

بوساطة قطرية وضمانات أممية... وفد الحكومة يعود إلى مشاورات الكويت

كتب : حضارم نت - الأناضول 22/05/2016 03:31:59


نجحت مساعي قادها أمير قطر، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، لإقناع الرئيس اليمني عبدر ربه منصور هادي، بعودة وفد الشرعية اليمنية إلى مشاورات السلام التي تستضيفها، دولة الكويت، مذ 21 أبريل/نيسان الماضي، بين طرفي الصراع، بعد تعليق مشاركته منذ 5 أيام، بحسب وكالة الأنباء القطرية الرسمية.

وأعلنت الوكالة القطرية، مساء اليوم السبت، عن نجاح تلك المساعي، في أعقاب اجتماع عقده آل ثاني، مع كل من الرئيس اليمني، وبان كي مون الأمين العام للأمم المتحدة، على هامش أعمال منتدى الدوحة السادس عشر، في الدوحة.

وأوضح المصدر أنه "تم خلال الاجتماع الذي انعقد مساء اليوم، بحث آخر تطورات الوضع في اليمن، ومحادثات السلام اليمنية التي تستضيفها دولة الكويت الشقيقة، لاسيما ما يتعلق بإيجاد حل لعودة وفد الشرعية لتلك المحادثات".

وقد وافق الرئيس اليمني، خلال الاجتماع، على "استئناف وفد الشرعية للمحادثات بناء على ضمان من الأمم المتحدة بأن تكون تلك المحادثات وفق قرار مجلس الأمن رقم 2216"، بحسب الوكالة.

وصدر قرار 2216، عن مجلس الأمن الدولي، في 14 نيسان/إبريل 2015، ونصّ على فرض عقوبات تمثلت في تجميد أرصدة، وحظر السفر للخارج، طالت زعيم الحوثيين عبد الملك الحوثي، وأحمد نجل الرئيس صالح، القائد السابق للحرس الجمهوري في البلاد، على خلفية اتهامهم بـ"تقويض السلام والأمن والاستقرار" في اليمن.

بدوره، شكر الأمين العام للأمم المتحدة، أمير قطر "على مساعيه الحميدة التي أدت الى إقناع الرئيس اليمني بعودة وفد الشرعية اليمنية إلى محادثات الكويت".

وفي وقت سابق اليوم، دعا الأمين العام، الأطراف اليمنية المشاركة في مشاورات الكويت، إلى "إظهار المرونة والحكمة، من أجل التوصل لاتفاق سلام يحقق مستقبل أفضل لليمن"، وفقاً لتعبيره.

جاء ذلك في كلمته خلال فعاليات الجلسة الافتتاحية لمنتدى الدوحة السادس عشر، الذي انطلق مساء اليوم، في العاصمة القطرية، تحت شعار "الاستقرار والازدهار للجميع "، بحضور أمير قطر.

وعلى إثر ذلك، أعلن وزير الخارجية اليمني، رئيس وفد الحكومة التفاوضي في مشاورات الكويت، عبد الملك المخلافي، في وقت سابق مساء اليوم، عودة وفد الحكومة لطاولة المشاورات، بعد تعليق لمشاركته دام 5 أيام.

وقال المخلافي، عبر حسابه بموقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، إن "القرار جاء بعد ضمانات إقليمية ودولية للالتزام بالنقاط الست التي طالب بها وفد الحكومة في مشاورات الكويت، ولإعطاء المشاورات فرصة أخيرة".

ودخلت محادثات السلام اليمنية المقامة في دولة الكويت، اليوم السبت، شهرها الثاني، فيما يهيمن "الانسداد التام" لتسجل الرقم الزمني الأكبر، لكن دون تحقيق أي اختراق جوهري في جدار الأزمة، نظرا لاتساع الهوة بين طرفا الصراع.

وتجمدت المشاورات عند نقطة" الشرعية"، و وفقا لمصادر تفاوضية، يشترط وفد (الحوثيين- صالح)، تشكيل مجلس رئاسي انتقالي جديد يقود البلاد، وإزاحة الرئيس هادي، وحكومة توافقية جديدة يكونون شركاء فيها، بدلا عن حكومة بن دغر، وإلا فأنهم لن يتقدمون بأي خطوة ايجابية، وفقا لمصادر تفاوضية للأناضول.

وأعلن الوفد الحكومي، الثلاثاء الماضي، تعليق مشاركته على خلفية عدم التزام وفد الحوثيين وحزب صالح بأسس ومرجعيات الحوار واشترط تقديم ضمانات مكتوبة حتى يعود لطاولة المشاورات.


وفيما يتواصل الانسداد على صعيد المشاورات السياسية بالكويت، فشلت الهدنة الإنسانية التي دخلت حيّز التنفيذ منتصف ليل العاشر من إبريل الماضي، في إيقاف نزيف الدم اليمني المتواصل منذ أكثر من عام. -


لا تذهب وتتركنا نسعد بإعجابك بصفحتنا على الفيس بوك ... إضغط هنا