::الجيش يستكمل تحرير سلسلة جبال ‏تويلق في رازح بصعدة       ::وزير الداخلية يلتقي بقائد التحالف بساحل حضرموت       :: عدن: الرئيس يلتقي قائد التحالف بساحل حضرموت ومحافظ المحافظة       ::استعدادات ضخمة لتحرير محافظة البيضاء بمشاركة 12 لواء عسكري وأمني     

 

عربي ودولي

عالم سني إيراني يدعو سلطات بلاده للاستماع لمطالب المتظاهرين

كتب : حضارم نت - الاناضول 06/01/2018 13:35:29

دعا رئيس جامعة دار العلوم بمدينة زاهدان الإيرانية، عبد الحميد إسماعيل زهي، السلطات في بلاده، إلى الاستماع لمطالب المتظاهرين، وحل المشكلات التي يعاني منها الشعب.

جاء ذلك في خطبة الجمعة التي ألقاها أمس، ونشرها اليوم السبت، الموقع الخاص لإسماعيل زهي، الذي يصف نفسه بخطيب أهل السنة ورئيس جامعة زاهدان في ولاية سيستان بلوشستان.

وقال زهي : "منذ أيام وبلادنا تشهد مظاهرات احتجاجية، والواجب على المسؤولين أن يستمعوا إلى أصوات المتظاهرين وينصتوا لمطالب المحتجين، ويعطوا لهم الحرية المطلوبة التي تقررها الشريعة ويؤيدها القانون، ويحلوا المشكلات"

وأردف: "يواجه الشعب قلة الموارد والفقر من ناحية، ويتحمل ضغوطا اقتصادية ومالية وتكاليفا باهظة من ناحية أخرى، وعلى المسؤولين أن يدركوا هذه المشكلات، ويكونوا مع الشعب في كل الأحوال والظروف، ليتعرفوا على آلامهم ومشكلاتهم".

وأضاف قائلا: "المسؤولون في غالب الأحيان مشغولون بالسياسة والأمور العظيمة، لكن العلماء وأئمة الجمعة لديهم معرفة بمشكلات الناس وأوضاعهم، نظرا إلى علاقتهم بالناس، لذلك أكدنا مرارا أن الشعب يطالب بالتغير.

كما طالب زهي، بإزالة التمييز المفروض على أهل السنة والجماعة منذ أربعة عقود.

تجدر الإشارة أنّ زهي طالب قبيل الانتخابات التي شهدتها إيران في 19 أيار/مايو الماضي، بتغيير مادة في دستور البلاد تمنع السنة من الترشح للانتخابات الرئاسية في إيران.

وينص الدستور الإيراني، حسب المادة 35 من قانون الانتخابات الرئاسية، على خمسة شروط يجب توافرها في المرشح، منها أن يكون من "الشخصيات الدينية والسياسية، ومن المؤمنين بنظام الجمهورية الإسلامية ومذهبها الرسمي وهو (الشيعة الإمامية أو الاثنا عشرية)".

ومنذ 28 ديسمبر/ كانون أول الماضي، تشهد إيران مظاهرات بدأت في مدينتي مشهد وكاشمر (شمال شرق)، احتجاجات على غلاء المعيشة، قبل أن تتحول لاحقًا إلى تظاهرات تتبنى شعارات سياسية.

وامتدت المظاهرات فيما بعد لتشمل عشرات المدن، بينها العاصمة طهران، والعاصمة الدينية "قم"، مخلّفة 24 قتيلًا على لأقل وعشرات المصابين، فيما أوقفت قوات الأمن أكثر من 1000 محتج. -

لا تذهب وتتركنا نسعد بإعجابك بصفحتنا على الفيس بوك ... إضغط هنا



التعليقات