::"البلدة" موسم نزهة واستشفاء في سواحل حضرموت       ::بن سلمان: ندعم جهود الشرعية لتطبيع الأوضاع في المحافظات المحررة       ::ولي العهد السعودي يلتقي رئيس الوزراء بالرياض       ::خلال 24 ساعة.. الجيش يتصدى لثاني هجوم حوثي على مواقعه بالحديدة     

 

أخبار حضرموت

لقاء وفد من حضرموت بقيادة "الانتقالي الجنوبي" يثير جدلاً في أوساط النشطاء الحضارم

كتب : حضارم نت - المصدر أونلاين 04/07/2019 07:51:38

لاقت زيارة وفد رفيع من قيادات مؤتمر حضرموت الجامع وحلف حضرموت القبلي برئاسة وكيل أول المحافظة عمرو بن حبريش العلي إلى مكتب عيدروس الزبيدي رئيس ما يعرف بالمجلس الانتقالي الجنوبي الداعي لانفصال الجنوب والمدعوم إماراتياً، أمس الثلاثاء، حالة من الجدل في أوساط الشارع الحضرمي.

لا يحظى الانتقالي بشعبية كبيرة في حضرموت وهو ما بدا جلياً خلال الاستقبال الرسمي والشعبي الهزيل الذي حظيت به قيادات الانتقالي خلال لقاء لهم عقد بمدينة المكلا قبل أشهر.

استغل المجلس الانتقالي الزيارة بنشر تصريح لرئيسه أكد فيه أن حضرموت جزء من الجنوب وهو ما يتعارض مع الدعوات التي يتبناها الوكيل بن حبريش ومؤتمر حضرموت الجامع الذي يرأسه.

تنص مخرجات مؤتمر حضرموت الجامع الذي عقد في العام 2017م على أن تكون حضرموت إقليماً مستقلاً بذاته وفق جغرافيتها المعروفة بعيداً عن مختلف صنوف التبعية والانتقاص والإلحاق بما يحقق العدالة في توزيع السلطة والثروة، بالتوازن في المصالح السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية.

وصف الوكيل أول عمرو بن حبريش العليي الزيارة "بالأخوية" وأنها تدعم روح التقارب، والتكامل في محيط من شأنه يسود التعايش بسلام وتطور بين الجميع.

ونشر بن حبريش في صفحته الرسمية على فيسبوك أن اللقاء يهدف لتعزيز العمل الميداني إيجاباً نحو تحقيق أهداف عاصفة الحزم ممثلة بالتحالف العربي وتحت مظلة الرئيس عبدربه منصور هادي وبين أطراف فاعلة على الساحة.

 

انتكاسة لمشروع حضرمي
السياسي محمد بالطيف علق على اللقاء بالقول "إن هذا اللقاء كان يرجوه مخرج فلم نجح في مسعاه ليكتب نهاية تراجيدية لحلم حضرمي اسمه المؤتمر الجامع بقيادة شابه طموحة".

مضيفاً في تدوينة بصفحته على فيسبوك: "للأسف لقد أريق دم هذا الطموح على عتبة وهم سيذهب قبل أن تنقضي أولى ساعات يوم واحد من أيام حضرموت الأبدية. لتفتح المجال أمام خيارات حضرمية أخرى أكثر توازن".

وأشار بالطيف إلى أنه "وعلى الرغم من أنه طيلة الفترة الماضية ظل الشاب الطموح المقدم عمرو بن حبريش يوازن بين اللعب بالحجر والبيضة ليمثل حالة جديدة ظهرت على المشهد الحضرمي تثير الاهتمام من قبل أن يسلم رأيه لمن أفقده توارنه لينهي هذه اللعبة المثيرة ويخرجها هذا الإخراج غير المتوقع".

وقال بالطيف "إن البعض سيدعي أن ما قام به الوفد هو قمة التوازن من خلال لقائه أيضا بالحكومة الشرعية غير أنه لا مقارنة بين حكومة شرعية يعترف بها الجميع بما فيهم المجلس الانتقالي وبين مكون سياسي يمثل مجموعة فقط من الجنوبيين بينما يخالفة آخرون الرأي ولا يعترفون به بل يناصبونه العداء خصوصاً في المجتمع الحضرمي".

 

 

حضرموت ترفض التبعية
الكاتب عارف علي جابر قال إن هذا اللقاء أعاد للواجهة تساؤلات كثيرة وخاصة بعد تجميد مخرجات مؤتمر حضرموت بالجامع لصالح أجندات جنوبية.

وأضاف: "اليوم فقط وخاصة بعد زيارة عمرو بن حبريش لزعيم مليشيات الانتقالي أصبح الحضرمي البسيط يدرك تماما أن مايسمى بالجامع الحضرمي لم يقام من أجل حضرموت وإنما من أجل أجندات جنوبية من خلال التشكيلة المعلنة من المتحمسين للجنوب وليس لحضرموت".

وأكد جابر في منشور بصفحته على فيسبوك أن حضرموت لن يحكمها إلا أهلها بعيدا عن التبعية لما يسمى المجلس الانتقالي الجنوبي.

الناشط محمد بن علي جابر خاطب الوكيل أول بالقول: "لعمرو بن حبريش خانك مستشاروك وتحالفت مع الحلقة الأضعف في الصراع اليمني".

وأضاف: "حضرموت لاشمالية ولاجنوبية بل هي إقليم مستقل في دولة اتحادية من 6 أقاليم وفق المرجعيات الثلاث التي توافق عليها العالم".

 

لا تذهب وتتركنا نسعد بإعجابك بصفحتنا على الفيس بوك ... إضغط هنا