::مركز الملك سلمان يقدم مساعدات طارئة لـ 1800أسرة نازحة بمأرب        ::وكيل محافظة مأرب يطالب الأمم المتحدة بإعادة ترتيب عمل المنظمات الإنسانية في المحافظة       ::الحكومة ترحب ببيان مجلس الأمن وتجدد موقفها الداعم لجهود تحقيق السلام      

 

بأقلامهم

اختطاف النبي

كتب : محمد دبوان المياحي 10/10/2021 17:47:34


قبل أن يختطف الحوثي عاصمة البلاد، كانت ذكرى المولد النبوي تمرُّ بهدوء لطيف، يحتفل الناس بطريقة بسيطة وتلقائية، يستذكرون مولد المُلهم الروحي، بتناقل وصاياه وأحاديثه، واستشعار عظمته، كانت مناسبة تضاعف بهجتهم، جاء الحوثي وأحالها إلى مناسبة تبث القلق في الناس، تدفع صاحب البقالة، العاجز عن المساهمة في تكاليف الحفل، إلى الكآبة والشعور بالغبن، وآخر تنفلت منه الكلمة، ويشتم "نبي الحوثي"، واحتفال اللصوص به.

 

للنبوّة وقع خاص، إيحاء دلالي ساحر وعميق في وجدان الإنسان، مفردة "النبوة" حتى وهي مجردة من بُعدها الدِّيني تتضمن قُدسية عالية. النبوّة والنبي دالة ترمز إلى العلاقة بين عالمي الغيب والشهادة، وسيط يكتسب قدسيته من علاقته بالمطلق.

 

لكن الحوثي لا يحتفل بالنبي كنوع من إعلان تبعيته له في عالم الشهادة، ولا تذكير بالقداسة؛ بل رغبة بالسطو عليها، إنه يحتفل بالنبي ليتمَّلك عالمي الغيب والشهادة، وتلك أكبر عملية سطو تاريخي للرمزية، قامت به جماعة لاحتكار مصادر التشريع والمعنى: السلطة والقوّة، النبي والنبوّة معاً.

 

نبي الحوثي هو "نبي علماني".. هل هذا امتداح للحوثي كما لو أنه جماعة حداثية ذات نزوع علماني؟ بالطبع لا، هي تستخدم النبي لأغراض دنيوية، علمانية.

 

إنها تحيل فكرة النبي لقيمة استهلاكية، تنزع عنها بُعدها القيمي، فتغدو وسيلة معلمنة، أداة للربح بصرف النظر عما يلحق الفكرة من خسارة، وتجريدها من هالتها القدسية المتعالية.

 

حسناً، لم يعد المولد النبوي مناسبة دينية صرفة -حتى بصرف النظر عن مدى أهميتها الدينية أو صحتها أو بطلانها- كل هذا ليس مشكلاً كبيراً، لقد تحوّلت إلى وسيلة دعائية خطرة، حفلة ترويجية تستخدمها جماعة محاربة لتطهير صورتها الملطخة بالدّم، جهاز سلطوي يستدعي فكرة المقدّس؛ لشرعنة وجوده المدنّس.

 

ما يقوم به الحوثي في ذكرى المولد النبوي يتجاوز أخطر حيل الكهانة عبر التاريخ الإسلامي، إنه لا يستغفل الناس باسم الآخرة، ولا يتدثر بالدّين كي يبدو كجماعة صالحة وزاهدة، إنها لا تخلط الدّيني بالدّنيوي ولأغراض طائفية خاصة، إنها لا تشوِّه الوعي العام، إنها لا تفعل كل ذلك فحسب؛ بل تمضي فيما هو أبعد، وتدمّر فكرة " النبي" ذاتها، بعد أن دمّرت دنيا الناس.

 

ما يحدث هو تخريب ممنهج لنظام الحياة الدّيني والدينوي معاً، سحق للحياة المادية والمعنوية، اختطاف للمصير العام والخاص. الحوثي يختطف رئاسة الدولة ويختطف رمزية النبي معاً، وفي الحالتين أسهم ويُسهم في تدميرهما وما يزال.

 

قال عبدالملك الحوثي: "سنجعل من المولد مناسبة مختلفة عن أي مناسبة أخرى"، ثم أوعز لعصابته إطلاق الصواريخ على أطفال مأرب. من ذا الذي يقصف مأرب؟ جماعة الحوثي المجرمة، إنها تفعل ذلك وترفع شعار النبوّة، هل يفعلها عبدالملك باسمه كقاتل يحرس سلطته بالدّم أم أنه يرتدي ثياب ابن النبي..؟الحوثي ينشئ حاجزاً نفسياً بين الناس ورمزيتهم الروحية (النبي)، حين يوظّفها بتلك الصورة الرخيصة.

 

أليس في ذلك خطورة أكثر من خطورة قاتل يقضي على خصمه؛ بدافع سلطوي مجرد؟ بلى.

 

عبدالملك الحوثي يقضي على حياة الناس، يحرق أجسادهم وذاكرتهم معا، لقد أنهك الرجل الطبيعة وما وراءها، استنزف الحياة الواقعية ويواصل استنزاف ما يتجاوز الواقع، إن أصابعه تمتد لإحراق كل شيء، لقد أحرق المدن وها هو يمضي في تسلله نحو عوالم المطلق ويواصل تشويهها، لكأنّها جماعة خراب وجودي شامل، نقمة إبليسية نذرت نفسها للفناء، لكأنّ عبدالملك الحوثي التجسيد المرئي للشيطان نفسه، العدو الوجودي ليس للنبي "محمد" فحسب، بل للرب نفسه، للإله، لإرادة الحياة، للخلق وفكرة الوجود الإنساني برمّته.


لا تذهب وتتركنا نسعد بإعجابك بصفحتنا على الفيس بوك ... إضغط هنا



التعليقات