::الخامسة في ساعات.. التحالف يعلن تدمير مسيرة استهدفت السعودية       ::الإصلاح يطالب الحكومة بمعالجات سريعة لأزمة انهيار العملة ويحثها على التواصل مع التحالف لتقديم الدعم اللازم       ::رسائل من عاهل السعودية لقادة 4 دول خليجية قبل قمة مرتقبة     

 

عربي ودولي

ليبيا.. 73 مرشحا للرئاسة بينهم حفتر و25 مستبعدا منهم سيف الإسلام

كتب : حضارم نت 24/11/2021 19:33:24


أعلنت مفوضية الانتخابات الليبية، الأربعاء، "قائمة أولية" تضم 73 مرشحا للانتخابات الرئاسية، المقررة في 24 ديسمبر/كانون الأول المقبل.بينهم اللواء المتقاعد خليفة حفتر، بالإضافة إلى قائمة أخرى بـ25 مستبعدا، منهم سيف الإسلام القذافي.

كما ضمت قائمة المرشحين كلا من رئيس حكومة الوحدة الوطنية عبد الحميد الدبيبة ورئيس مجلس النواب عقيلة صالح، ووزير الداخلية السابق فتحي باشاغا.

وقالت المفوضية، في بيان، إن فترة الطعون في إجراءات وقرارات المفوضية للأشخاص الذين تم قبولهم أو رفضهم يكون خلال المدة القانونية المحددة (12 يوما).

وتضمنت قائمة المستبعدين، إضافة إلى سيف الإسلام القذافي، رئيس الوزراء السابق علي زيدان، ورئيس المؤتمر الوطني العام السابق نوري بوسهمين.

وحسب البيان، فإنه تم استبعاد الـ 25، لعدم توفر شروط الترشح فيهم، حسبما جاء في ردود كل من النائب العام ورئيس جهاز المباحث الجنائية ورئيس مصلحة الجوازات والجنسية.

وأشارت المفوضية إلى أن القذافي تم استبعاده، لعدم انطباق إحدى مواد قانون انتخاب الرئيس عليه، والتي تنص على ألا يكون محكوماً عليه نهائيا في جناية أو جريمة مخلّة بالشرف أو الأمانة.

وكان مصدر ليبي مطلع كشف في وقت سابق للأناضول، أن السلطات القضائية اتخذت قرارا باستبعاد سيف الإسلام، من خوض الانتخابات الرئاسية، بسبب صدور حكم نهائي من القضاء الليبي بإعدامه "إثر إدانته بارتكاب "جرائم حرب".

ونهاية 2011، ألقت مجموعة مسلحة القبض على سيف الإسلام، ونُقل إلى مدينة الزنتان (غرب)، وقُدّم للمحاكمة أمام القضاء.

وصدر بحقه في 2015 حكم بـ"الإعدام" رميا بالرصاص؛ لإدانته بارتكاب "جرائم حرب"، خلال محاولة قمع احتجاجات في 2011 أسقطت حكم والده معمر القذافي (1969-2011).

والإثنين، أغلقت مفوضية الانتخابات باب الترشح للانتخابات الرئاسية، وبلغ عدد المرشحين حينها 98، من أبرزهم رئيس حكومة الوحدة الحالية عبد الحميد الدبيبة واللواء الليبي المتقاعد خليفة حفتر، الذي أثار ترشحه هو وسيف الإسلام غضبا شعبيا في ليبيا.


لا تذهب وتتركنا نسعد بإعجابك بصفحتنا على الفيس بوك ... إضغط هنا